إطلاق مبادرة «إثراء»

إطلاق مبادرة «إثراء»


2013-09-07
السبت الموافق 07 أيلول 2013

في السعى نحو إثراء المحتوى العربي "التقني تحديدا" على الشابكة (Internet)، أطلق فضاء المتمكنين | عمّان مبادرة إثراء.

تهدف المبادرة بشكل رئيسي ومباشر إلى إثراء المحتوى العربي على الشابكة من خلال ترجمة المقالات التقنية العالمية وترجمة المواقع والبرمجيات المفتوحة المصدر، كما سيتم من خلال المبادرة طرح ورشات عمل في الجامعات والمراكز ومختبرات الفضاء بعنوان "كيف تترجم"، تهدف هذه الورشات إلى طرح وسائل الترجمة والتطوير عليها وبناء قاموس ضخم يضم المصطلحات التقنية وترجتها إلى العربية.

كما سيتم بإذن الله من خلال الورشة طرح مجموعة من مراثونات الترجمة (Transthone)، يتم من خلالها تحديد برمجية أو تطبيق مفتوح المصدر وترجمته.

في يوم السبت الموافق 7 أيلول 2013، تم عقد اجتماع تحضيري حول المصطلحات والمحتوى العربي التقني في مكاتب شركة الدليل الاستراتيجي (الكغنر الأزرق)، بحضور مجموعة من المتطوعين التالية أسماؤهم: كفاح عيسى، مؤيد السعدي، محمد عنيني، بلال العفوري، أمين صرصور، محمد نجم أبوعرقوب، تالا يونس، مرام، أنس الحمدان.

وفي الاجتماع، تم تقديم استعراض يعكس خطوطا عريضة تتلخص فيما يلي:

  1. أهمية وجدوى الاعتناء بالمحتوى العربي التقني وذلك لكسر حاجز التعلم ورفع السوية وقدرات الاتصال التقني بالعربية.

  2. الصعوبات الحالية من حيث صعوبة العثور على الترجمة البليغة واشتمالها للمعنى ووفرة اشتقاقاتها، وتعود الأذن على سماع المصطلح والاعتياد على استخدامه مما أدى إلى صعوبة الكتابة التقنية بالعربية الصرفة وندرة المحتوى التقني.

  3. هنالك العديد من المحاولات الجادة منها موقع عيون العرب ومجتمع لينكس العربي وأعجوبة وفضاء المتمكنين | عمّان وجينترونكس وكلام مبرمجين وغيرها الكثير الكثير.

  4. الحاجة لوجود موقع مركزي للمصطلحات والمحتوى التقني العربي، من المستخدمين وإليهم، يتقدمون بالطلب بتوفيرمصطلح عربي وتوفير تعريف تقني ليقابل مصطلح انجليزي، ويقوم آخرون بتوفير المصطلح العربي المقابل والتعريفي، ويقوم غيرهم بتقييم الترجمة، التعليق عليها أو توفير مصطلحات أو تعريفات إضافية. وسيقوم الموقع برصد واحتواء كافة المحاولات الجادة لإنتاج محتوى تقني (إذا كانت رخصها تسمح بذلك).

والجدير بالذكر، أنه وبحسب التقرير العالمي الصادر عن الاتحاد الدولي للإتصالات، يقدر حجم المحتوى العربي على الإنترنت بنحو 3% فقط، وهي النسبة التي تسعى المبادرة إلى زيادتها.


Test User